رئيس الجمهورية العراقية : اهمية ان يكون للإعلام قوة وسلطة

نبض البلد -
خلال استقباله الوفد الاعلامي الاردني
رشيد: اهمية ان يكون للإعلام قوة وسلطة
 
الانباط-بغداد
استقبل رئيس الجمهورية العراقية الدكتور عبداللطيف جمال رشيد امس في قصر بغداد وفدا إعلاميا أردنيا ضم مدير عام وكالة الانباء الاردنية بترا ومدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ابراهيم البواريد فيروز مبيضين ورئيس لجنة الحريات في اتحاد الصحفيين العرب عبد الوهاب زغيلات ورئيس تحرير صحيفة الراي الدكتور خالد الشقران ورئيس تحرير صحيفة الدستور مصطفى ريالات ورئيس تحرير صحيفة الغد مكرم الطراونة ومدير عام صحيفة الانباط حسين الجغبير وعضو مجلس نقابة الصحفيين الاردنيين امجد سنيد والناطق الاعلامي لنقابة الصحفيين الاردنيين مندوب وكالة الانباء الاردنية بترا الصحفي علي فريحات .
وأكد رئيس الجمهورية خلال اللقاء على عمق العلاقات الأخوية بين العراق والمملكة الأردنية الهاشمية، والأواصر الاجتماعية الطيبة التي تربط الشعبين الشقيقين على مدى السنوات والحقب الزمنية الماضية.
وأشار الرئيس إلى أن الإعلام الحر جزء مهم في المجتمعات فهو يحدد السلبيات والايجابيات للحكومة لكن بعض وسائل الإعلام لا تبذل جهدا في نقل الصورة الحقيقية عن العراق.
وأضاف "شخصيا أريد أن تكون للإعلام قوة وسلطة كونه يساهم في حماية الدستور والقوانين من خلال تشجيع الإيجابيات ونقد السلبيات بطريقة بناءة وليست هدامة.
وأشار إلى أن" العراقيين عانوا سابقا من الحروب وهذا أثر على مجمل حياتهم بالإضافة الى الإرهاب بعد إزالة النظام الدكتاتوري ولحد الآن لا زالت بعض آثاره باقية، ومنها وجود ما يقارب مليون نازح، إضافة إلى أن عصابات داعش دمرت كل شيء في المدن التي سيطروا عليها، واليوم يعيش النازحون أوضاعا صعبة.
ودعا الإعلاميين إلى أخذ دورهم المهني في التعامل مع المستجدات على الساحة العربية والدولية ونبذ مبدأ استخدام الإعلام لإذكاء المشاكل واستعراض الأزمات دون المساهمة في تقديم حلول مجتمعية تعمل على تضييق اية فجوة قد تكون موجودة مؤكدا أن علاقاتنا مع الدول العربية والإقليمية والعالمية جيدة جدا و أن "جميع القادة والرؤساء الذين التقيناهم يعبرون عن دعمهم للعراق وحرصهم على أن يلعب دورا أكبر في المنطقة لترسيخ أسس السلام والاستقرار".
وأضاف الرئيس أن العراق بلد غني بموارده والطاقات البشرية ولكن يُنظر اليه في الخارج كمنطقة حرب، وإعلامنا لم يصحح هذا التوجه مشيرا الى انكم ترون أن بغداد آمنة ومستقرة كبقية المحافظات والحكومة جادة في اتخاذ الإجراءات لتقليل عسكرة المجتمع بتحويل ملف أمن المدن الى الشرطة المحلية بدلا من الجيش".
وحمل رئيس الجمهورية الوفد الإعلامي تحياته لجلالة الملك عبد الله الثاني وامنياته للشعب الأردني الشقيق والإعلام الاردني المزيد من التطور والتقدم.
واكد السفير الاردني في العراق منتصر العقله عن اهمية العلاقات التي تربط البلدين بفضل القيادتين لفتح التعاون في كل المجالات السياسية والاقتصادية و على أعلى المستويات والتأكيد على متانة العلاقات الاردنية العراقية لخدمة المصالح المشتركة.
وتحدث رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي عن العلاقات العراقية الأردنية وضرورة تعزيزها،.
و عبر أعضاء الوفد خلال اللقاء الذي حضرته عضو مجلس نقابة الصحفيين العراقيين عايدين دانا عن شكرهم لفخامته على فرصة اللقاء، مؤكدين أن العلاقات العراقية الأردنية تحظى باهتمام ودعم من جلالة الملك عبد الله الثاني مؤكدين إلى التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب والنواحي الاقتصادية سيما المدينة الصناعية التي تعتبر من المشاريع المهمة
وتأتي زيارة الوفد الأردني الى العراق بدعوة من نقيب الصحفيين العراقيين رئيس الاتحاد للصحفيين العرب مؤيد اللامي