رواية العاصي- للكاتب الأسير سائد سلامة (من يومٍ إلى آخر)

نبض البلد -
سليم النجار
توطئة
ولد الأسير سائد سلامة في بلدة جبل المُكَبِّر- القدس المحتلة عام ١٩٧٦،
اعتقل بتاريخ ٣٠ آذار/ مارس ٢٠١١، أدانته محكمة الاحتلال الصهيونية بمقاومتها وحُكِمَ ٢٤ عاماً، وقد تنقَّل في سجون عِدَّة، وهو الآن في سجن "نفحة".
ثمَّةَ صوتٌ دفينٌ يرفضُ قبولَ الحقيقة... شيءٌ أقوى من المنطق والعقل يتحكَّمُ في ردود أفعالنا ويأبى قبول الواقع الجديد... ظننَّا أنَّ جائحة القلق سَتُغَيِّرُ كلَّ شيء، ولكن هذا لم يحدث، هذا ما ذهبت إليه رواية "العاصي" للكاتب الأسير سلامة سائد، الصادرة عن دار الفارابي- بيروت- الطبعة الأولى ٢٠٢٢.
أوَّل ما يُوقِف القارئ هو العنوان "العاصي" لأنَّ الكلام يَزعُم الفاعليَّة، لكنَّه ينضوي إلى الحالة، فالفصل الافتتاحي لا يُحَقِّق له التعدية التي يتحقّق بها، وهناك التعمية على المكتوب، فماذا كتب الروائي؟
:(دقَّت الساعة الثانية عشرة ظهراً، ومازال ساري نائماً يغطُّ في سباتٍ عميق، ثلاث مُهاتفاتٍ وردت إليه من ربِّ العمل، غير أنَّه بالكاد كان يردُّ، فيعتذر آسفاً على تأخُّره، ثم يعاود استئناف النوم من جديد ص١٣).
يَتَحقَّقُ الإرجاء في موضع العنونة الإعلامي ليكون من نصيب التَلقِّي ضمن أفق انتظار القارئ، ويَظفَرُ هذا الأخير بحالة أوليَّة هي بمثابة نقطة الرُسُوِّ على مدارها، وانغماس المُتَكلِّم في يوميَّاته انغماساً تلفُّه الكتابة وتحجبه بطريقة تطوِّق عمّا به ضمن ما يمكن وصفه بعزلة الكاتب:(إنَّها قِمَّة العجز أنْ تَصِل إلى حدٍّ تُدِينُ فيه نفسك فتنبذها على المصير الذي صِرتَ إليه، هذا العجز الفاحش كأنَّما يقتل فيك شيئاً من إنسانيتك ص٦١- ٦٢). وعِماد العزلة ليس شيئاً آخر غير الفعل الكتابي، أليست هذه مراهنة في محيط النص على كينونة معيَّنة تَتَأسَّسُ على الكلمات والأشياء قبل كلّ شيء؟
ثم هل يمكن التسليم في هذا المثال بالمعنى المعجمي ل"يكتب" لمجرَّد أنَّه جاء ثَني الصيغة التقريريَّة ولأنَّ الراوي يهدي روايته إلى حبيبته المفترضة؟ لا شكَّ في أنَّ الإحالة مُربِكة ههنا كما في كلِّ كتابة:("أنا التي رأت في عينيكَ ميلاد فرح قادم." ص١١).
ولكنَّ النصََ الروائي لا ينغلق بها، وإنّما يمتدُّ من ذلك المنطلق في اتِّجاه عوالمه الداخليَّة الحميمة على محور التخيِّيل الروائي ضمن دائرة يشترك فيها الروائي والقارئ، حيث تصبح تلك العوالم مفتوحة تماماً على ذواتٍ بعددِ القرُّاء بالاستناد إلى سياقاتها الداخليَّة الخاصة:(أريد أن أقصد مدينة نابلس للبحث عن شخصيَّتين لا أدري كيف الوصول إليهما، شخصين لا أعرف عنهما سوى شخصيتانِ في رواية، ولا أعلم إنْ كانتا موجودتين في الواقع أم لا. فمنذ أن قرأت الأوراق المنشورة على شبكة الإنترنت وأنا أعيش حالةَ صراعٍ مُحتدمة، وأقاسي نوعاً من الشعور الملتبس بين الفراغ والفقدان، كنت أعتقد بيني وبين نفسي بأنَّ هناك أشياءٌ ناقصة وأشياءٌ يجب أنْ تُكتب بطريقةٍ أخرى من أجل أن يستقيم الأمر ويُصوَّبَ المسار ص٣٢٠).
تهيمن الصيغة الفعليَّة، ويبدو المتكلّم هنا فاعلاً يحاول أن يسعى إلى استرجاع الغائب، واسترجاع جسده من خلاله بنفي الفراغ عنه وملئه، ملء العينين بالملامح وملء الصدر بالرائحة، فيتأسَّسُ- بفعلٍ من هذا- معنى الشكوى من غياب الآخر الحميم بوصفه مكيناً لإشعال الغربة وتحويل الجسد إلى متاهة معتمة ومقفرة:(لَبِثَ سائراً الشوارع حتى خارت قواه وبات يشعر بالوهن يخرُّ في سياقه وكان في أثناء ذلك يحاول العثور على مكان ملائم يأوى إليه لكي يرتاح، ولمَّا عِيلَ صبره واستَغْلقَت عليه الخيارات أخذ يُعوِّل على المصادفة علَّها تمنحهُ خياراً معقولا ص٢٠٠). يظهر الروائيُّ طالباً لشيءٍ غائب، وهو ما يفسر تكرار تصوير حكاية البحث عن مكان آمن. ولهذا فإنَّ توالي الصيغ التقريريَّة في نص الرواية في الظاهر ما هو في حقيقة الأمر سوى مخاتلة، لأنَّ العمل القوليَّ التداوليَّ إنَّما هو الطلب، وثَمَّةَ قيمةٍ طلبيَّةٍ يوطِّنُها القولُ الروائيُّ على محورِ المتكلّم والمُخاطب الضمنيِّ الغائب، وتتّسع المكابدة بين القطبين جيءً وذهاباً.
لقد اعتمد معجم الجسد، وهو اختيارٌ أسلوبيٌّ أخذ به الروائي بالتوغل في كينونة داخليّة متوتّرة توجّهها الأهواء وانعدام الطمأنينة والحيرة وصولاً إلى البؤس:(ووجد نفسه هناك يغرق في نقطة اللامكان. وفي لحظة خارجة عن الزمن كان يشعر بشيء في داخله يقول له "لقد آن الأوان". ولبث الصوت يتردَّدُ في داخله مثل صدى يتلاشى رويداً رويداً وقد أثقل النعاس رأسه. ثم راح يَغطُّ في النوم ص١٠٥).
الجميل في تجربة الروائي الفلسطيني الأسير سائد سلامة تَحوَّلُ الذاتِ على طولها إلى موضوع يُرى من خلاله الجماعيِّ والإنسانيِّ... رؤية تظهر فيها الحاجة أكيدة إلى أنسَنةِ الأيام إبتداءً بالجسد، وذلك بإستعادة روحه الأصيلة والتقاط الوجه بعد ضياعه في التشيّؤات المُرعبة لعالمٍ يهرولُ هنا وهناك على غير هدى وتحيط فيه الذات بفخاخ المؤامرة المُهلكة، وقد استطاع الروائي أن يُعيد إخراج العالم من ذاته باختلاق شفافيّةٍ مأساويَّةٍ تجعل القارئ مشتبكاً بمصائر تلك الذات؛ التي هي ذاته، ذلك أن الكلمات الروائية لا تنغلق على نفسها انغلاقاً بلاغيَّاً منطقيَّاً تُعطي فيه الأولويَّة للمقيس والمقاس عليه، إنَّما الأولويَّة هي مشكلة التخييل الروائي بحدّ ذاته... هناك حيث تستلهم القراءة جرياً وراء الكتابة للأحلام والانتظارات والكوابيس أيضاً.