مسارات الأردنية تطلق الدليل الإعلامي للمرأة السياسية

نبض البلد -أطلقت مؤسسة مسارات الأردنية للتنمية والتطوير، بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية، مساء اليوم الأربعاء، الدليل الإعلامي للمرأة السياسية.
ويأتي الدليل، كخلاصة لختام مشروع "برلمانيات رائدات"، الذي نفذته مؤسسة مسارات الأردنية بالتعاون مع فريدريش إيبرت، والذي يُعنى بالعمل مع النساء السياسات لتدريبهنّ على آليات التواصل مع الإعلام والظهور الإعلامي.
ويعتبر الدليل مرجعا للنساء السياسيات وفي مواقع صنع القرار، فيما يتعلق بالإعلام وقضايا النساء، وبالتالي زيادة تبني إدماج النوع الاجتماعي في العمل السياسي.
ورعى الأمين العام لوزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة، مندوبا عن الوزير المهندس موسى المعايطة، حفل الإطلاق، بحضور رئيسة لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية المهندسة عبير الجبور، ورئيسة مجلس الأمناء في مؤسسة مسارات الأردنية ريم أبو حسان، ومدير البرامج في فريدريش إيبرت يوسف ابراهيم، وعدد من أعضاء وعضوات مجلس النواب.
وقال الخوالدة، إن المشروع والدليل يشكلان جزءا مهما في قضايا تمكين المرأة ومشاركتها في العملية السياسية والحياة العامة على وجه الخصوص، وتحديدا في العمل البرلماني، فضلا عن مشاركتها في العملية التنموية بشكل عام.
وأكّد، أن سياسية الدولة الأردنية تولي تعزيز مشاركة المرأة في الحياة العامة والسياسة اهتماما كبيرا، لافتا إلى حرص الحكومة العمل على تنفيذ توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية بهذا الخصوص والسير بها قدما، تشريعيا وسياسيا.
إلى ذلك، تحدثت ريم أبو حسان، عن أهمية مشروع "برلمانيات رائدات"، وخلاصته المتمثلة في الدليل الإعلامي للمرأة السياسية، في تمكين المرأة البرلمانية والسياسية وتدريبها على كيفية التعامل مع وسائل الإعلام والظهور الإعلامي.
وأكدت أبو حسان، إيمان مؤسسة مسارات أن الأردن لن يتمكن من تحقيق التنمية المستدامة والديمقراطية الحقيقية بدون مشاركة كاملة وفاعلة للمرأة الأردنية، كما وشكرت السيدات النواب اللواتي شاركنّ في المشروع والورشات التدريبية ذات العلاقة.
وقالت المهندسة عبير الجبور، "إننا في مجلس النواب وفي لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية، حريصون على مأسسة التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، بما يُمكّن من شراكة هدفها الأساس المصلحة الوطنية، والعمل على مراجعات مستمرة بهدف تجويد التشريعات؛ بما يحقق تطلعات المواطنين، مدركين في هذا الإطار أن تلك المؤسسات تشكل روافدا مهمة عبر ما تقدمه من توصيات وتغذية راجعة واشتباك مع المجتمعات المحلية".
بدوره، أكّد مدير البرامج في فريدريش إيبرت يوسف ابراهيم، أهمية الدليل؛ كونه يشكّل قيمة مضافة ستساعد البرلمانيات والنساء السياسيات في التواصل مع الإعلام والظهور الإعلامي، ونقل الصورة الحقيقية لمشاركة النساء في مواقع صنع القرار السياسي والحياة العامة، لافتا إلى أن المؤسسة تؤمن بأن المشاركة في الحياة السياسية والبرلمانية هي الطريق الحقيقي للعدالة الاجتماعية.
وشدّد ابراهيم، على أن للمشروع أهمية بعيدة المدى في ما يخص الشابات المهتمات بالعمل السياسي والاجتماعي، فنجاح السيدات النواب في عملهنّ وإبرازه من خلال الإعلام بشكله الحقيقي والمميز، سوف يشكل قدوة لهنّ للانخراط في العمل العام.
هذا وشكرت السيدات النواب: فايزة عضيبات، وأسماء الرواحنة، وعائشة الحسنات، وتمام الرياطي وصفاء المومني، مؤسسة مسارات على مشروع "برلمانيات رائدات" والدليل الإعلامي المنبثق عنه، في تمكينهنّ إعلاميا؛ حيث وأكدنّ أهمية الإعلام ودوره الأساسي كموجه وناقد، ودوره كذلك في عكس الصورة الحقيقية لقدرات المرأة في الحياة البرلمانية والحياة العامة.
وأكدت السيدات النواب، أهمية هذا النوع من البرامج التدريبية؛ لتمكين المرأة السياسية، بحيث تحاكي احتياجات المرأة في الحياة العامة وتوجيهها في المسار الصحيح، وإظهار قدراتها الفعلية في المشاركة في الحياة السياسية والبرلمانية والحياة العامة، كما طالبنّ ببرامج تدريب تأهيلية ذات هوية وطنية.
يُذكر أن مسارات الأردنية للتنمية والتطوير، هي مؤسسة مجتمع مدني لا تهدف للربح تأسست عام 2021، وتختص بقضايا تعزيز حضور المرأة في الفضاء العام، وتمكّينها سياسيا واقتصاديا، وتحفيز مشاركة الشباب في العمل السياسي والتنموي، والوصول الى تنمية مستدامة شاملة للمجتمع بمختلف فئاته من خلال إعلام حر منتج مبني على المعرفة.
--(بترا)