"مرحبا عسكر".. محمد بن سلمان يكسر بروتوكول حرس الرئاسة التركي (فيديو)

نبض البلد -

حظيت التحية التي ألقى بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للحرس الرئاسي التركي باهتمام واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية.

 

وأظهرت لقطات مصورة الأمير محمد بن سلمان وهو يمشي رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أن يتوقفا أمام ميكرفون ردد بعدها ولي العهد السعودية عبارة "السلام عليكم" ومن ثم واصل السير.

وجرت العادة خلال استقبال الزعماء الأجانب في تركيا على أن يردد الضيف الزائر كلمة "مرحبا عسكر" ليرد الحرس الرئاسي "شكرا" بالتركية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع عديدة لقادة آخرين رددوا هذه العبارة أثناء استعراض الحرس الرئاسي التركي رفقة إردوغان.

 

وتصدر وسم "#مرحبا_عسكر" تويتر السعودي بعد هذه الواقعة. واعتبر بعض المغردين أن الأمير محمد بن سلمان كسر البروتوكول التركي.

وقال الصحفي والمستشار الإعلامي السعودي سعود الخزيم الذي كتب في تغريدة إن ولي العهد "كسر البروتكول التركي" واستبدل كلمة "مرحبا عسكر" بـ"تحية الإسلام".

وتشير مصادر إلى أن هذه التحية "مرحبا عسكر" أصبحت عرفا منذ أن استخدمها كمال الدين أتاتورك لتحية جنود أتراك فردوا عليه بالشكر، لتصبح تقليداً دائما خلال الزيارات الرسمية.

وكان الأمير محمد بن سلمان وصل بعد ظهر أمس الأربعاء، إلى أنقرة في زيارته الرسمية الأولى لتركيا.

وخرجت الاجتماعات التركية السعودية، ببيان مشترك، تم التأكيد فيه على بدء حقبة جديدة من التعاون في العلاقات الثنائية بين البلدين، بما في ذلك العلاقات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية.

وجرى تبادل الآراء حول المستجدات التي تبرز على الساحتين الإقليمية والدولية والتي يوليها الجانبان أهمية، حسب البيان.

وناقش الطرفان إمكانيات تطوير وتنويع التجارة المتبادلة وتسهيل التجارة المتبادلة بين البلدين وتذليل الصعوبات وزيادة التواصل في القطاعين العام والخاص في البلدين لاستكشاف فرص الاستثمار وتحويلها إلى شراكات ملموسة في مجالات متنوعة.

واتفق الطرفان على تفعيل عمل مجلس التنسيق السعودي التركي لرفع مستوى التعاون والتنسيق في القضايا المشتركة.

وشدد الطرفان على أهمية مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ودول مجلس التعاون الخليجي.