الصداقة الأردنية السويدية في الأعيان تبحث العلاقات بين البلدين

نبض البلد -بحثت لجنة الصداقة الأردنية السويدية في مجلس الأعيان خلال لقائها، اليوم الأربعاء، السفيرة السويدية لدى المملكة اليكساندرا ريدمارك، سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقالت رئيسة اللجنة العين رابحة الدباس إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يحظى بعلاقات قوية ومتينة مع مختلف دول العالم، مبينة أهمية البناء على العلاقات الأردنية السويدية القائمة.
وأكدت أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مشيرة إلى الموقف الأردني الراسخ تجاه القضية الفلسطينية والسعي لإيجاد حل مناسب.
وثمنت الدباس، دور السويد في دعم "الأونروا"، وذلك في ظل تداعيات أزمة اللاجئين التي يعاني منها الأردن، والتي تستدعي دعم جميع مؤسسات المجتمع الدولي، ليتمكن الأردن من مواصلة دوره الإنساني بهذا الشأن.
ودعت إلى تنمية الاستثمار بين البلدين، وخصوصا أن الأردن يمتاز بموقع جغرافي متميز ويوفر مختلف أنواع السياحة ولا سيما العلاجية والدينية منها، مؤكدة ضرورة الاستفادة من التطور الذي تشهده السويد في مجالات الاتصالات والمعلومات والتعليم المهني والتطور التكنولوجي، بالإضافة إلى الحلول الذكية لاستهلاك الطاقة من خلال تعزيز التبادل الثقافي والمهني بين البلدين.
وأكدت السفيرة السويدية، من جانبها، أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين على المستويات كافة، مثمنة العبء الذي يتحمله الأردن لحماية اللاجئين، بالإضافة إلى دوره المحوري بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، تجاه القضية الفلسطينية للوصول إلى حل الدولتين.
ودعت إلى العمل على تعزيز السياحة بين البلدين، من خلال إنشاء رحلات طيران مباشرة إلى الأردن لما يمتاز به من مناخ معتدل، واستقرار جاذب للسياحة.
وأشار أعضاء اللجنة، من جهتهم، إلى ملاحظات عدة ، من أهمها الاطلاع على التجربة السويدية في مجال حماية الأسرة والاستفادة منها، والسعي إلى ترويج الأردن سياحياً خاصةً لتميزه بالتنوع السياحي والذي يشمل السياحة الدينية والعلاجية، بالإضافة إلى عمل زيارات متبادلة لتعزيز العلاقات بين البلدين في القطاعات كافة.