افتتاح المعرض الفوتوغرافي أغاني الأرض للكاتب الغزوي

نبض البلد -افتتح فنانون تشكيليون وكتاب ومثقفون اليوم الأحد، المعرض الجوال للصور الفوتوغرافية بعنوان "أغاني الارض" للقاص والزميل رمزي الغزوي، في جاليري إطلالة اللويبدة بعمان.
واشتمل المعرض الذي حضر حفل افتتاحه وزير الثقافة الأسبق الشاعر حيدر محمود، وأمين عام وزارة الثقافة الروائي هزاع البراري، على 50 لوحة فوتوغرافية لأزهار وأشجار ونباتات في البيئة الأردنية. ويعتبر المعرض جزءا من مبادرة "ثقافة الزهرة"، في مسعى لبناء وتخصيب ثقافة مجتمعية قادرة على التفاعل الواعي مع مواطن الجمال في الأردن، وتطوير ملكات التماهي مع أنغامها في الأزهار والأشجار، التي يصفها الغزوي بأغاني الأرض.
وفي حفل الافتتاح الذي قدمه المدير التنفيذي للجاليري جمال عقل، قال الشاعر حيدر محمود، "خيل لي ان هذا العجلوني خلق إما فراشة أو نحلة"، مثمنا جهود الغزوي في اطلاق هذه المبادرة التي تعيد انتاج الانتماء للأرض والهوية والذاكرة الوطنية.
ولفت الى ان هذه المبادرة لعلها تصبح عدوى تنتقل الينا في عمان "الحجارة"، مستذكرا في احدى زياراته الى فرنسا شجرة الفولتير التي اعتنت بها وزارة الثقافة الفرنسية وأولتها اهتماما كبيرا وأحاطتها بسياج للمحافظة عليها، بوصفها جزءا من تاريخ الأمة الفرنسية وحضارتها.
بدوره، قال البراري: "يكفي ان ثقافة رمزي ثقافة زهرة وان تكون ثقافتنا ثقافة نحلة لتصنع العسل لهذا الوطن"، مضيفا ان هذه المبادرة ستعيدنا الى بناء العلاقة مع الأرض وتعيد بناء الإنسان وثقافته وتاريخه.
ولفت الى رمزية النباتات وألوانها ومنها رمزية الزهر والورود للمناسبات الاجتماعية ورمزية الزيتون التي تعني السلام واللون الاخضر ودلالاته الايجابية، مؤكدا ان ثقافة النبات والأرض هي الهوية، وهي التي تعيد الينا الذاكرة.
من جهته، قال الغزوي: "أريد من المبادرة أن تكون منصّة تشاركية للأفكار والأعمال، ومع كل من يريد التعاون من أفراد ووزارات ومؤسسات قطاع مدني وجمعيات، علنا نبني جيلاً قادراً على حب بلده، كما ينبغي لحب البلاد أن يكون، وكيف لمن لم يتذوق جماليات أغاني أرضه، أن يدافع عنها ويحميها ويعلي من شأنها؟".
وبين انه عمل على هذه المبادرة منذ سنوات طوال، من خلال بعض ما أنتجه في بعض كتبه، وفي مقاله في زاوية صحيفة الدستور، ومن خلال النشر في مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى موسوعته الفوتوغرافية المصورة "كيس الراعي"، قبل نحو سنة بعد عمل لعقد من الزمان على رصد وتصوير الأزهار والأشجار والنباتات في البيئة الأردنية، والتي منها استوحى مبادرة "مشروع الزهرة" الذي يمثل هذا المعرض الجوال أحد مسارات المبادرة ليتنقل به الى مختلف المحافظات الأردنية، عبر تخصيب ثقافتنا الشعبية وأرضنا التي تنطق بالأزهار كأغان وأشعار لتعمل على تعزيز انتماء الجيل الشاب للأرض وبالتالي للوطن.
وأشار الى انه في هذا المعرض جمع الكلمة والصورة، مقدما شكره لوزارة الثقافة لدعمها هذه المبادرة.
وتحدث الغزوي أيضا عن المسارات الأخرى لهذه المبادرة، والمتمثلة بإتمام تأليف الجزء الثاني من الموسوعة، وعمل طبعة شعبية منهما، وإقامة معرض جوال يجوب محافظات المملكة بالصورة والكلمة بعنوان: "أغاني الأرض"، وإنتاج أفلام قصيرة مدعومة بالنص الإبداعي، ومسار الجولات الميدانية، والندوات التفاعلية، واستحداث وتطبيق "سياحة الزهرة".
ودعا وزارة السياحة والآثار الى الالتفات لفكرة سياحة الزهرة أو السياحة النباتية أسوة بالعديد من الدول التي استطاعت أن تؤسس لهذا النوع من السياحة الذي حقق لها ايرادات مالية كبيرة. يذكر أن الغزوي قاص وصحفي وكاتب عمود يومي في جريدة الدستور الأردنية، ويحمل درجة الماجستير في الصحافة والإعلام الحديث، وله 20 مؤلفاً إبداعياً، ونال العديد من الجوائز العربية والمحلية، أبرزها جائزة أفضل كاتب مقال لعام 2008 التي تمنحها رابطة الكتاب الأردنيين، وجائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال 2014، وجائزة أحسن مقالة صحفية عربية 2012، وجائزة إربد مدينة الثقافة الأردنية لعام 2007 وجائزة تيسير سبول للقصة القصيرة لعام 2000.
--(بترا)