نجلاء : على الممثلين الجدد أن يدركوا الفرق بين نجم السوشيال ميديا والفنان الحقيقي

نبض البلد -
الأنباط تستضيف الفنانة نجلاء عبدالله
"الكهف" و "أم الدراهم" و "كرم العلالي" ابرز اعمالها الدرامية لهذا
 اريج الزبيدي
كشفت الفنانة الاردنية نجلاء عبدالله الانتهاء من تصوير عدد من الأعمال الفنية الدرامية والكوميدية عقب انقطاع لها دام لـ حوالي ثلاث سنوات عن الساحة الفنية والدرامية، مشيرة الى ان ابرز الاعمال الفنية التي انهت التصوير فيها مسلسل "الكهف" الذي كان من المفترض أن يعرض في السنة الماضية الا أن أزمة الكورونا المستجدة وما لحقها من تبعات على كافة القطاعات بما فيها القطاع الفني حالت دون ذلك.
وتابعت في مقابلة خاصة اجرتها معها صحيفة "الأنباط"، أن مسلسل "الكهف" والذي يشارك فيه عدد من الفنانين الاردنين والعرب امثال الفنانة ناريمان عبد الكريم والفنان تركي اليوسف والفنان شاكر جابر سيتم عرضة هذا العام من انتاج أنور السعودي واخراج سيف الصمادي.
وحول انقطاعها عن ساحة الدراما الفنية أوضحت، أن انقطاعها لمدة ثلاثة سنوات عن الساحة الفنية جاء لعدة اسباب من ابرزها عدم حبها للأدوار التي تعرض عليها، اضافة الى انشغالها في الكثير من الاعمال المسرحية الكوميدية برفقة الفنان الكبير حسين طبيشات "العم غافل"، مؤكدة أنها كـ فنانة إن لم يعجبها الدور الفني الذي يعرض عليها فلن تتقبل اداءه، مؤكدة أنها تعتبر مكان العمل كـ قصة عشق خاصة حيث تقضي فيه لا يقل عن 18 ساعة تصوير الأمر الذي يتطلب وجود علاقة حب بين الفنان ومكان التصوير والشخصية الفنية التي تؤديها والكوادر التي تعمل على انتاج هذاالعمل الفني الدرامي.
وحول قصة مسلسل الكهف تقول عبدالله :"أجسد في هذا المسلسل شخصية زوجة شيخ القبيلة المتكبره لما لديها الكثير من المال والذهب، وزوجها يكون طماع لان لديه اخ توأم، وهذه تعتبر المرة الاولى أن يقوم ممثل بتجسيد شخصيتين في نفس العمل الفني، وقدمهم الفنان تركي اليوسف حيث أدى شخصية الخير وشخصية الشر، وانا كنت زوجة الشر، في بداية المسلسل كانت شخصيتي الشر ثم يبدأ زوجي بأذية والدي واختي الذي أدى الدورانالفنان خالد جزاع والفنانة ساندي نحاس،وهنا تبدأ شخصيتي بـ التغير وعمل الخير وهنا يبدأ زوجها بقمعها".
وأضافت عبدالله، أنها انهت تصوير مسلسل جديد آخر إسمه "كرم العلالي"،انتاج عصام حجاوي واخراج حسام حجاوي تم تصويره في منطقة سد الملك طلال مثلت فيه شخصية مختلفة تماما عن كافة الأدوار التي سبق أن جسدها في مسيرتها الفنية، والذي جسدت فيه شخصية "هند" الفتاة القروية الفقيرة تعمل طباخة وخدامة وطموحها عال بنفس الوقت، حلمها ان تصبح غنية بأي شكل من الأشكال، تقوم بافتعال المصائب واثارة المشاكل والفتن في القرية بهدف ان يتزوجها مختار القرية او شخصية غنية.
والانتهاء من تصوير مسلسل "نشميات من البادية" من انتاج عصام حجاوي واخراج حنيفة شرف، والذي تتمحور حلقاته حول قصة فتاة ممثلة وجديدة في العمل الفني ومعظم من حولها فنانون ونجوم كبار.
وكشفت أيضا عن انهائها تصوير مسلسل يمتاز بالطابع الكوميدي القروي ألاردني اسمه "أم الدراهم" من انتاج شركة ميثاق واخراج جارو، تم تصويره في منطقة أم الدراهم يشارك فيه مجموعة من الاساتذة الفنانين الاردنيين امثال الفنانة ناريمان عبدالكريم والفنان ساري الأسعد، مشيرة الى استقطاب عدد من الممثلين والممثلات الجدد على الساحة والاعمال الفنية الأمر الذي اشارت فيه الى أنه من الضروري دعم المواهب الفنية الاردنية الشابة الجديدة.
وقالت الفنانة نجلاء أنها وجدت صعوبة بالغة في تأديه ادوارها الفنية في هذين المسلسلين وهي فخورة بتأديتها هذه الاعمال خاصة انها تجعلها تبذل كل ما في وسعها من طاقة فنية وجسدية، خاصة أن كل مسلسل مختلف تصنيفه الفني عن الآخر، فمسلسل "ام الدراهم" تؤدي فيه دور شخصية كوميدية بحته، بينما تؤدي شخصية شريرة درامية في مسلسل "كرم العلالي".
وعبرت الفنانة عبدالله عن استيائها الكبير من سلوكيات العديد من الممثلين والممثلات الشباب الجدد خاصة في أماكن التصوير، قائلة "بدهم يتصوروا سيلفي ما بدهم يمثلوا"، مشيرة الى أن هناك سلوكيات لهم تعمل على إزعاج ممثلي الرعيل الفني القديم خلال اداءهم للمشاهد الفنية في اماكن التصوير، الأمر الذي يعمل على اعاقة تجميع مكنونات الشخصية الفنية خلال التصوير، اضافة الى نزول الكثير منهم الى أماكن التصوير بدون حفظهم للنصوص الفنية ما يتطلب اعادة تصوير المشهد أكمثر من مرة، الأمر الذي يضيع على الفنانين الاخرين الشعور بالشخصية الفنية وفقدان مكنوناتها.
وشددت عبدالله، على أن هناك خصوصية لأماكن تصوير العمل الفني وهناك سلوكيات لا يجب ان تصدر عن اي فنان بغض النظر عن قيمته الفنية او الاجتماعية في الاماكن الخاصة بالتصوير، مشيرة الى عظم ما تعلمته من مدرستي الفن في الاردن الفنانة عبير عيسى والفنانة امل الدباس والفنانة سهير فهد من احترام كبير لأماكن التصوير وكيفية التعامل فيها وخلال عمليات التصوير معتبرة نفسها من الجيل الفني المتوسط العمر.
ولفتت الى أن الكثير من الممثلين الجدد لا يحترم ولا يدرك أن هناك خصوصية لأماكن التصوير، مشيرة الى أن معظمهم يأتي لأخذ الصور الخاصة ونشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، قائلة :"الكثير منهم لا يدرك الفرق بين الممثل ونجم السوشيال ميديا"، موضحة أن نجم السوشيال ميديا لا يدرك معنى أن ابكي في أحد المشاهد الفنية لأنه يستخدم في المشاهد الفنية المتعلقة فيه قطرة دموع.
وتابعت، أن المشاهد العربي أصبح اذكى مما يتخيل الكثير، وبات يستطيع التفريق بين الممثل الذي يؤدي الدور ويبكي بإحساسة حقيقة، وبين الممثل الذي يستخدم هذه الادوات لإظهار الدموع، مشيرة الى أن ادوات الفنان الحقيقي تكون بإحساسة وجسدة وصوته وتعابيره الخاصة التي يستحضرها بحسب طبيعة الشخصية والمشهد الفني الذي يؤديه، وهذا الفرق بين نجوم السوشيال ميديا والفنانين، مؤكدة أن الفنان لا يتقاعد أما نجم السوشيال ميديا يتقاعد فورا اذا لم يعد له متابعين.